صدور «أنا.. كما أراني» للتشكيلي والشاعر محمد خضير

صدور «أنا.. كما أراني» للتشكيلي والشاعر محمد خضير


 عمان – الدستور

صدر عن دار دجلة في عمان الكتاب الرابع للفنان التشكيلي الشاعر محمد خضير، موسوماً بـ (أنا.. كما أراني). وقد جاء هذا الكتاب لاحقاً لكتابه الذي أصدره الشاعر الفنان قبله والذي وسمه بـ (وجه الغياب) لأنه كما يقول، صار لزاماً عليه أن يعود إلى ملامحه كي يلملم ما بقي منه وأن يجمعه داخلَ كلماتٍ تُخْبِر الجميع أن الحب ما زالَ وهماً من قصائد، وأن المرأةَ التي نُراهٍن عليها، هي ذاتُها التي تأخذُ بِيدنا نحوَ الخسارةِ. ومع أن للمرأة حضوراً بارزاً في النصوص التي يتشكل منها الكتاب، إلا أنها ليست دائماً المرأة الحقيقية، بقدر ما هي الرمز الذي يعبر منه الشاعر إلى هاجسه الدائم: الأرض/القضية/ الوطن. فهو يخاطبها قائلاً:

(ساعديني لأنساكِ

وكوني امرأةً عاديّةً

امرأةً تكذبُ

تتجمّلُ كيْ تبقى

كوني امرأةً زائفةً!

امنحيني حقَّ الغيابِ

فأنتِ مُنْذُ الرحيلِ

في مكانِكِ واقفة).

فهو لا يستطيع أن ينساها، لأن حضورها الدائم عنده مرتبط بكونها امرأة/ قضية لا تتجمل كي تبقى، بل هي خالدة بذاتها وحقيقتها كما هي، لذلك فهي منذ ارتحل عنها واقفة مكانها، كما كانت وكما ستبقى، ويبقى حضورها عنده. وقد انتشر هذا النفس في ثنايا الكتاب، سواءً في قصائده الموزونة، أو نثيرات فنية، أو ومضات شعرية الصياغة، وسواءً أكان يتحدث عن المرأة، أو عن الوطن/ القضية/الأرض مباشرة.التاريخ : 17-04-2013

Share this post

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *